mar-elia

تم نقل المنتدى الى الرابطة الجديدة ارجو من الجميع المشاركة مع جزيل الشكر والاحترام
الرابطة الجديدة http://www.marelliya.hostwq.net/vb/index.php
mar-elia

منتديات مارايليا الحيري


    لحم رخيص.. "مى" قدمت عذريتها على فراش الرغبة ثمناً لحياة جديدة

    شاطر

    remon
    - - - مشرف - - -
    - - - مشرف - - -

    ذكر
    عدد الرسائل : 279
    العمر : 22
    الموقع : امريكا كليفورنيا
    العمل/الترفيه : طالب
    المزاج : فكاهي
    تاريخ التسجيل : 17/01/2009

    GMT + 13 Hours لحم رخيص.. "مى" قدمت عذريتها على فراش الرغبة ثمناً لحياة جديدة

    مُساهمة من طرف remon في الأحد فبراير 01, 2009 2:25 am

    لحم رخيص.. "مى" قدمت عذريتها على فراش الرغبة ثمناً لحياة جديدة




    القاهرة: عندما تسلم المرأة نفسها للشيطان فانه يسيطر علي رأسها ويعزف علي أوتار أنوثتها ويدغدغ مشاعر الرغبة في اعماقها فتفقد عقلها وتتجه إلي عالم الحرام تقدم مفاتنها علي مائدة الذئاب لتنهش جسدها سواء لاشباع رغباتها أو سعيًا وراء المال وكل منها يقودها إلي الزنزانة. أغنية هابطة صاخبة تنبعث من الكاسيت عند الطرقة المؤدية إلي باب الشقة وقفت فتاتان ترتديان ملابس شفافة كشفت عن مفاتنهما بينهما وقف رجل منهك القوي ممسكاً برزمة نقود كانتا تحثاه بالقول والفعل المثير لدفع مزيد من المال .

    في نهاية الطرقة جلس رجل في الخمسينيات من العمر مرتكزاً علي ركبتيه كان يعمل علي جعل الفحم مشتعلاً ليمد به النرجيلات التي تتزاحم أصواتها مع أدخنتها المشبعة بالحشيش فتتهادي علي استحياء من الصالة. شباب وفتايات جالسين ثنائي شاب كان يهمس في أذن صاحبته المستلقية بين ذراعيه وفتاة ترتشف كأس خمر من أردأ الأنواع وتحاول جاهدة أن تفيق صاحبها وقد ذهب الخمر بعقله وافقدته المخدرات وعيه آخر دفن رأسه بين مفاتن صديقته المنشغلة بنشل ما في جيبه من نقود وآخران التهب بينهما الحوار الفاضح فبديا وكأنهما محمومان يرتديان سترة من الثلج .

    وبحسب صحيفة "المساء" بين الحين والآخر كانت تطوف "المعلمة" والتي تعدت الأربعين عاماً بين تلك المجموعات كانت حريصة علي جعل الكئوس ممتلئة والفحم مشتعلاً وهناك أيضاً حوار غير مسموع بينها وبين الفتيات وكأنها تعطيهن تعليمات مشددة واجبة التنفيذ بالإشارة مرة وبالتلميح مرات. صرخة مكتومة انطلقت من غرفة داخلية تابعتها تآوهات مصحوبة ببكاء بعد دقائق خرج من الغرفة رجل ارتسمت علي وجهه خيلاء الفحولة وبعد منه بقليل خرجت فتاة معياة كانت لا تزال الدموع تجري علي خديها استقبلتها "المعلمة" بين أحضانها كانت علي وجهها ابتسامة أصحاب الخبرة والدراية لم ترتح الفتاة لحضن المعلمة تركتها وانزوت في ركن بعيد تلملم أعصابها المنهارة وبقايا دموعها من علي خديها.

    هذه الفتاة هي "مي" أحدث فتيات الكار لم يمض علي التحاقها بشبكة المعلمة أكثر من 3 أيام قبل حضورها إلي هذه الشقة ظلت لمدة 3 أشهر من رواد الأرصفة دون أن يمسها أحد حافظت علي بكارتها كقطة تدافع عن وليدها أو كأسد يدافع عن عرينه صحيح إنها لم تختار "الأرصفة" لكنها حضرت إلي الشقة بمحض إرادتها .

    كانت عمرها 14 عاماً عندما انفصل والداها وتزوج كل منهما وعاش حياته لنفسه فقط "مي" كانت تتأرجح بين الاثنين تعاني هنا من قسوة زوجة الأب وهناك من رغبة زوج الأم كان عليها تحمل نار ذلك وجليد ذاك حتي تبقي علي قيد الحياة ذات ليلة وجدت نفسها غير مرغوبة من الطرفين حتي صديقاتها من بنات القرية لم يتحملوها لم يكن أمامها سوي الشارع ملجأ وملاذاً لها تركت القرية وذهبت إلي المدينة كانت تبحث عن طعامها كالحيوانات الضالة عانت خلال هذه الفترة ذئاب الأرصفة الذين كانوا يتربصون أينما ذهبت لكنها أبت أن تصير فريسة حافظت علي جسدها حتي تولدت بداخلها ثورة ليست ثورة رغبة لكنها ثورة علي كل ما مضي وكل ما سيأتي قررت أن تجعل المستقبل لها وبين يديها بأي وسيلة كانت .

    وكان درب الشيطان هو أقصر الطرق لتبدأ حياتها التي تبحث عنها وتتخلص من همومها التي أثقلت كاهلها استجابت لنداء الشيطان وقررت أن تسير علي دربه فباعت نفسها لمن يدفع الثمن. في هذه الاثناء شاهدتها المعلمة بالقرب من منزلها شيء ما خاطبها بأن هذه الفتاة تبحث عنها صدقت أحاسيس "المعلمة" وتلاقت رغبتها في اصطياد الفريسة الضالة مع حظ "مي" وكأن كل منهما يبحث عن الآخر.

    ظلت خلال اليومين السابقين تستمع إلي التعليمات وتراقب زميلاتها حتي حانت لحظة الحسم وأخبرتها "المعلمة" أن في هذه الليلة ستودع عالم البكاري وتلحق بقطار المحترفات قالت لها إن ثرياً سيدفع لها مبلغاً محترماً نظير أن يظفر ببكارتها فاستسلمت للأمر وقدمت عذريتها علي فراش الرغبة ثمناً لحياة جديدة تريد أن تجرب حظها فيها.

    أفاقت "مي" من ومضة الذكريات علي صراخ زميلاتها والزبائن قوة من رجال الشرطة داهمت الشقة وألقوا القبض علي "المعلمة" وبناتها فكرت في الفرار لكن يداً قوية أمسكت بها وتم اقتيادهم إلي النيابة للتحقيق وتجد نفسها قد باعت أغلي ما تملك بلا ثمن بل وضيعت حياتها ومستقبلها مقابل أحلام لم تتحقق وحياة لم تعشها وسراب قادها إلي نهاية مظلمة .



    http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=216846&pg=14

    revan
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 1041
    العمر : 28
    الموقع : امريكا كليفورنيا
    العمل/الترفيه : ادارة منتدى مارايليا
    المزاج : رومانسي عصبي حساس خيالي
    تاريخ التسجيل : 22/12/2008

    GMT + 13 Hours رد: لحم رخيص.. "مى" قدمت عذريتها على فراش الرغبة ثمناً لحياة جديدة

    مُساهمة من طرف revan في السبت فبراير 07, 2009 6:51 am

    شكراً على الخبر


    _________________


    اسير الضياع
    - - - مشرف - - -
    - - - مشرف - - -

    ذكر
    عدد الرسائل : 1013
    العمر : 23
    الموقع : امريكا كاليفورنيا سانديكو
    العمل/الترفيه : طالب مدرسة الكاهون فالي
    المزاج : مزاجي عصبي بنفس الوقت (( k ))
    تاريخ التسجيل : 24/12/2008

    GMT + 13 Hours رد: لحم رخيص.. "مى" قدمت عذريتها على فراش الرغبة ثمناً لحياة جديدة

    مُساهمة من طرف اسير الضياع في الإثنين فبراير 09, 2009 5:29 am

    يسلمو خوني على الخبر

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 5:46 am