mar-elia

تم نقل المنتدى الى الرابطة الجديدة ارجو من الجميع المشاركة مع جزيل الشكر والاحترام
الرابطة الجديدة http://www.marelliya.hostwq.net/vb/index.php
mar-elia

منتديات مارايليا الحيري


    **(لماذا اتى يسوع ؟؟ ليصالحنا مع الله)**

    شاطر

    اسير الضياع
    - - - مشرف - - -
    - - - مشرف - - -

    ذكر
    عدد الرسائل : 1013
    العمر : 23
    الموقع : امريكا كاليفورنيا سانديكو
    العمل/الترفيه : طالب مدرسة الكاهون فالي
    المزاج : مزاجي عصبي بنفس الوقت (( k ))
    تاريخ التسجيل : 24/12/2008

    GMT + 3 Hours **(لماذا اتى يسوع ؟؟ ليصالحنا مع الله)**

    مُساهمة من طرف اسير الضياع في الأحد فبراير 08, 2009 4:33 am



    أروع علاقة صداقة :
    امتازت علاقتهم معه بأنها أروع علاقة صداقة علي الإطلاق ، أروع علاقة ألفة ومحبة، كانت أرواحهم في انسجام تام معه، وفي حضوره اختبروا النور ، وعاشوا السلام الكامل والشبع الحقيقي والطهارة والحرية. ولكن حدث فجأة ما عكر صفو هذه العلاقة الرائعة ، عندما عصي أدم وحواء وصية الله وأكلوا من الشجرة التي في وسط الجنة . من هذه اللحظة بدأ الموت يسري في داخلهم، وهيمن ظلام كثيف علي أعماقهم ، ولم يعد هناك أثر للحرية والانسجام والشبع وفقدوا معني الحياة .
    أعمق علاقة عداوة :
    تحولت علاقة الألفة والمودة نتيجة كسر وصايا الله إلي علاقة عداوة . فالله قدوس لا يقبل الخطية عيناه أطهر من أن تنظرا الشر (حبقوق1: 13). ولم يكن ممكنا لأدم وحواء بعد سقوطهم أن يبقيا في شركة مع الله القدوس فخرجا من الجنة. وورث الجنس البشري الطبيعة الخاطئة والموت .. بإنسان واحد دخلت الخطية إلى العالم ، وبالخطية الموت ، وهكذا اجتاز الموت إلى جميع الناس إذ اخطأ الجميع. (رومية 5: 12) . لقد ورثت الإنسانية التعب والمعاناة والصراع واللعنة والموت نتيجة الخطية ، وأهم هذا كله الانفصال عن الله وفقدان الشركة والعلاقة الحميمة معه. لقد أنتجت الخطية في قلوبنا فُرقة كاملة وغربة تامة عن الله فتصرفنا .. في شهوات جسدنا عاملين مشيئات الجسد والأفكار ، وكنا بالطبيعة أبناء الغضب (أفسس 2: 3). أبناء المعصية (كولوسى 3: 6)، أعداء في الفكر ، في الأعمال الشريرة (كو 1: 21) ، فجار .. خطاة (رومية 5: 6) . وظل الإنسان تائه يبحث هنا وهناك عن أي شئ يشبع ويملأ فراغه الداخلي ولكنه لم يجد .
    مًن يصالح مًن ؟
    استمر الإنسان يخطئ في حق الله ، فزادت الفجوة بينهما اتساعاً . وفشلت محاولات الإنسان المتكررة كي يصلح من تصرفاته وميوله والتي انتهت بالعودة للخطية مرة أخري بشكل لا إرادي . لقد فشل الإنسان في الاقتراب من الله. ولكن الله لم يفشل . ورغم أن الإنسان هو الذي أخطأ في حق الله إلا أن الله أخذ زمام المبادرة ليعيد العلاقة بينهما، ويصالح العالم لنفسه في المسيح (2 كورنثوس 5: 19).
    لهذا أتي الرب يسوع المسيح .. ليصالحنا مع الله (رومية 5: 10) وكيف فعل هذا ؟ .. بموته (رومية 5: 10) بدم صليبه (كو 1: 20) فعلي الصليب حمل كل خطايانا وأثامنا وأخذ عقابنا وهو الموت ، أخذ ما لنا وأعطانا ما له. وملأ الفجوة التي بين الله والإنسان فاستطاع الخاطئ أن يأتي لله القدوس من خلال ما فعله الرب يسوع المسيح علي الصليب. من خلال الدم المسفوك الذي يطهر من كل خطية (1يو1: 7) .
    تصالحوا مع الله :
    لم يقصر الرب يسوع مصالحته لفئة محددة ، لأصحاب الأعمال الصالحة أو للمترددين علي الكنائس فقط ولكن مصالحته كانت للكل(كو 1: 20)، للعالم أجمع (2 كو 5: 19). إذ أخطأ الجميع (رو5: 12). فهل تتصالح معه؟
    إن أردت أن تتصالح معه .. لا تأتي إليه إلا من خلال المصالح الوحيد يسوع المسيح . لا تأتي بأعمال صالحة أو بأي شئ أخر سوي من خلال ما فعله يسوع المسيح من أجلك علي الصليب ، حيث دفع ثمن عقابك الأبدي كاملاً .
    آمن أن ما فعله الرب يسوع كاف لإصلاح العلاقة بينك وبين الله ولإنقاذك من العذاب الأبدي ، الذي يؤمن به لا يدان ، والذي لا يؤمن قد دين ، لأنه لم يؤمن باسم ابن الله الوحيد. (يو 3: 18) .
    تعال إليه كما أتي الابن الضال لأبيه ، تعال بكل صراعاتك وعبوديتك وهو سيحررك. تعال إليه نادما وتائبا ومعترفا بخطاياك مثل هذا الابن الذي قال يا أبي قد أخطأت إلي السماء وقدامك (لوقا 15: 21)
    انه ينتظرك .. فهل ستترك طرقك القديمة وتتصالح معه أم ستستمر تعصي وصاياه ؟
    إن كنت تريد أن تتصالح معه صلي معي هذه الصلاة ..
    أبي السماوي أشكرك لأجل مبادرة المصالحة ، أؤمن بأن عمل الرب يسوع علي الصليب كامل وكاف ليرفع عني خطاياي ويصالحني معك، أتي إليك تائبا ونادما علي خطاياي وعلي الأوقات التي قضيتها في الظلام والعبودية بعيدا عنك. أتي إليك معترفا بفمي وبقلبي أني أخطأت في حقك ، أتي إليك علي حساب ما فعله الرب يسوع علي الصليب ليصالحني معك. وأسألك أن تغسلني بدمك من خطاياي وتمتلك حياتي وتطهر قلبي .. أمين

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 2:03 am